I Fear They Want To Make Me The Fall Guy! Hamad Al Wazzan - EXCLUSIVE INTERVIEW

I Fear They Want To Make Me The Fall Guy! Hamad Al Wazzan - EXCLUSIVE INTERVIEW

At twenty four minutes past ten on Wednesday night the 36 year old Kuwaiti investment advisor, Hamad Al Wazzan, emailed Sarawak Report, with whom he had been corresponding for some weeks, asking to arrange another phone conversation:

“Would tomorrow morning 10am work? I’m hoping I’m okay between now and then, because I’ve thought a lot and want to lay out my thinking. I’ve passed your number to my lawyer so if anyone grabs me between now and then he will be in touch.”

Unfortunately, Hamad turned out not to be OK.  Some three hours later, at 0130 am, state security personnel raided his home and arrested him. According to his family he was then questioned throughout the night at the State Security Headquarters without the presence of his lawyer until 7.00 in the morning.

Sarawak Report had earlier in the day warned Hamad that an arrest warrant had been issued for his high profile client, Sabah Jaber Al-Mubarak Al-Sabah (Sheikh Sabah) and that other persons had been referred to as being also wanted by the authorities. However, Hamad said no one had advised him to report for questioning and was cautiously optimistic.

As of now he remains in custody and has still not been allowed to see his lawyer or any member of his family.  He is due to be presented in court on Sunday morning. “I have not slept and I cannot sleep” his mother, Maggie Al Wazzan has told Sarawak Report.  A teacher, she runs her own pre-school in Kuwait City.

“He has a legal right to a lawyer. He told me he feared that powerful people would try to put the blame for things on him and they are treating him like an enemy of the state. He has been so successful, he graduated from Harvard – there are always people who try to take you down”

Sarawak Report can confirm these fears because last month Hamad reached out following our original exposes over 1MDB money laundering in Kuwait to tell for the first time his side of the story about Jho Low, whom he met at college in the USA. “I have always avoided speaking to the press” he said, explaining that he felt his connections to Jho Low had been exaggerated and the issue should one day ‘go away’.

However, having read the evidence published by Sarawak Report and our interview with the whistleblower Bachar Kiwan, he confessed that he learnt things he hadn’t earlier fully understood about Jho Low’s activities in Kuwait. He told Sarawak Report he wanted to tell his side of the story and over several hours he gave the story of his life and his connections with  the Malaysian entrepreneur he met at Wharton College.

They were once friends, he said, but never business partners or associates.

At the time Al Wazzan asked Sarawak Report not to publish these remarks. He preferred to wait (on his lawyers’ advice) and cooperate with the authorities if required. On the other hand, he admitted to growing fears that given the powerful nature of the people he had been doing business with and had connected to Jho Low he might be the one to end up taking blame for matters beyond his knowledge or control.

“The person I met up with [Jho Low] turned out to be one of the most infamous public persons in the 21st century.  He is a sociopath and you don’t see it coming, so he gains your trust. His favourite films were The Count of Monte Cristo and Indecent Proposal, both about the use of money as a blunt instrument to bring about an outcome they desire. Cash is King. Both Najib and Jho, that’s their plaything, the blunt bullet to corrupt everything. He saw I was a vain young man and so he played with that.”

Hamad said he feared he may have been later engaged in certain contracts in Kuwait to take the blame if things went wrong.

Given his now apparent desperate plight Sarawak Report has obtained the consent of his family to release his version of events, which he said were truthfully given to set the record straight.

Jho Low And I – Our Friendship

“The first time I met Jho Low he was wearing a neon yellow jacket – enough to signal in a plane” Hamad recalled when he first spoke to Sarawak Report.  He was a first year student at Wharton College in Pennsylvania and being new from Kuwait said he felt like a “fish out of water”.  Jho was a third year student attending the same International Finance class and they had been brought together as part of a group of four students to work on a shared presentation.

Hamad describes Jho Low as ‘dynamic’ whereas he was a bit of a “workhorse”. The others in the group were a Californian of Korean background and an Indian student – Hamad said it soon became clear that Jho Low would reward them if they did all the work on the project by showing them the good life.

“Jho would invite us around town like for $600 sushi dinner at the Steven Starr Restaurant all the time and wined and dined and talked about how he knew the kids of the Sultan of Brunei and all his other connections. I was 20 years old and I looked up to him. He said he had an office in Malaysia he said he was a partner of the brother of the Defence Minister [Najib Razak] at the time, which was 2004-2005. The brother was Nizam. Wynton Group was his [Jho’s] company”

Hamad explained that by contrast he was from a modest professional family with a father who was a pilot and his mother a former flight attendant. He had worked hard to achieve his grades and visa to the US. It was a sacrifice for his family.

On the other hand Hamad was young and good looking and his name was almost the same as that of a prominent Kuwaiti multi-millionaire businessman. Those who have examined Jho Low’s conman style of operating might not be surprised that he started to ‘play up’ the status of his new student associate.

“We were both swimmers and we used to swim together. Jho was my most accessible example of success in life and he had access to a lot of people. Next he invited us to a casino in Atlantic City and then on trips to New York. It was incredible: he booked hotel rooms at the Four Seasons. He was super-generous and we developed a bond.  After a while for me the whole party thing started to pall but he started to ask if I would like to bring my friends with us as well? A lot of my friends have big last names in Kuwait and he was hoping I think to meet with them. This was around 2005/6″

Al Wazzan says his friends began to enjoy the flamboyant generosity of Jho Low’s all paid for trips to New York nightclubs. The Malaysian was close to two nightclub ‘fixers’ who would make sure his ‘crowd’ were given access and that tabs were picked up at the bar. One was a man called Salleh, originally from Eritrea, who later introduced Jho Low to the Petrosaudi director Tarek Obaid on the same nightclub scene.

Jho Low gave Hamad a book, “The Richest Man In The World” by arms dealer Adnan Kashoggi, whom Jho treated as a role model. “He used to talk about doing deals with Najib. You never knew if what he says was true. He was obsessed with the Kashoggi Chronicles and read it religiously”.

According to Al Wazzan it was Jho’s brother Zhen who was good friends with Najib’s stepson Riza in London and introduced him to the family. “We were very close 2004-2009. He realised I had friends with high profile parents and he was happy to invite my friends and it gave us a sponsor to go out and enjoy New York. It was all very hedonistic and Salleh was there to ‘make everyone’s dream come true’.

Summer 2005 Jho organised a trip to Malaysia all expenses paid.  At that time Hamad got a flavour of how things might not be all they seemed, however. Jho told him he had sure information on the Malaysian stock market and persuaded Hamad to get his parents to lend him $130,000 to invest. It was many years before Hamad managed to get the money back and only after Jho struck gold with 1MDB.

On the last day of the visit to KL, says Hamad, Jho organised a gala dinner and Najib Razak joined them. Hamad’s friend who was from the Kuwait Royal Family was surprised to be treated grandiosely and placed next to Najib with great pretension, whilst Hamad found himself expected to give a speech of thanks extolling all their wonderful hospitality on Genting Island, a cruise and a trip to Singapore. It was all a show to impress everyone concerned.

Jho then left Wharton and returned to Malaysia. After Hamad Al Wazzan later graduated he worked for UBS in New York equity markets until his visa ran out in 2007. In January 2008 he got a job with Rothschild bank as an analyst based in Dubai. Wanting to return to the West he applied early 2009 for a job at JP Morgan in London which he achieved, but it was not due start until early 2010. “I decided to give up my job and take a long summer break before starting”, says Al Wazzan.

It was at that point in the summer of 2009, that he says Jho Low got back in touch, at a time when Hamad was fancy free. “He apologised and said he had my money and would pay me back $175,000. He also invited me to the South of France. He had rented a yacht, The RM Elegance. There were guests like the pop star Usher.”

So, Hamad decided he had nothing to lose and joined the party. After about a week he says Jho suddenly announced that Najib and his family would be arriving to join them in around half an hour’s time. “He always leaves it till the last moment so you don’t process it. He asked me to put on something tidy and come down and help welcome the new Prime Minister onto the yacht. The daughter and Riza were also there, Riza was with his osteopath as he has a bad back”.

Hamad later suspected he had been set up to appear the wealthy host and owner of the yacht.

The party continued to Monaco and St Tropez, says Hamad and then Jho suddenly announced that the bulk of the guests needed to leave for New York but that he continued to have things to do with Najib. “He conducts everything on a need to know basis”. Hamad flew by private jet with Jho Low’s girlfriend and her family entourage, he says, to an enormous flat hired in New York.

Meanwhile, as the world now knows, Jho Low and Najib’s party went on to board a second yacht, the Alfa Nero, where Prince Turki of PetroSaudi took his turn to pose as the owner to close the deal with 1MDB.

Hamad says he continued to go along with the ride over in New York as he felt he “was not spinning out of control because I had a job to go to in February and I was excited to go back to New York.”

“Jho Low called me the ‘It Boy’ and that went to my head. We ended up in a massive rented apartment in the Park Imperial. It was huge, 10 thousand square ft and cost $100,000 a month. With us were Eric Tan, Choh Hun and Jho’s girlfriend Jesslyn and her friend and aunt and sister and kids. I was deeply in and simply not questioning the generosity”

Jho had two nightclub fixers who took care of the group:

“It felt like being in a video game. We went wherever we wanted and never paid a bill. These guys had nightclubs in Los Angeles and Las Vegas as well. Jho Low was gambling. By 2014 he was betting $10 million a hand but at this stage it was $100k a hand. It was like having a parent who is spoiling you. He wanted to completely control me and get me attached to a lifestyle that only he could support so I derived my values from the attention I got living like that.”

Some time in September, says Al Wazzan, things soured. He had met a girlfriend and when Jho suggested that Najib’s daughter Nooryana and Riza should join Hamad for dinner at the New York flat, he brought the girlfriend and sensed the evening was a catastrophe. It seemed that Jho had been building up Al Wazzan as an eligible wealthy partner for Najib’s daughter. Their relationship never quite recovered.

This was all during the late stages of the PetroSaudi deal that was underway, Hamad now observes.  Jho Low was frequently absent doing his own business dealings and Hamad carried on living it up with his new girlfriend and the ‘entourage’ in New York. It was in November that the bottom finally fell out of the relationship, he says, after the party had moved on to a riotous (post-1MDB deal) extended celebration in Las Vegas.

We were occupying a string of ‘villas’ at Caesar’s Palace each with several bedrooms and an office.” Hamad had left his computer running he says and discovered that someone had taken the opportunity to answer in his name an email from the New York Post enquiring whether it was true that he was the one footing the bill for the ‘Party Whale’ in all the New York nightclubs?

An article duly appeared in the paper identifying him as a multi-millionaire, apparently associated with the rich older Kuwaiti businessman who shares his name, as the one who was funding the ‘Malaysian Man of Mystery’. “I decided I am getting out of here. F*** all of these people” Hamad said. “I was 24 years old and had had my ego lit on fire and pretended to be someone. But I had been part of a huge entourage”

Hamad went back to New York then took himself to London and his new job, where he remained till 2012 and says he had “zero contact” with Jho Low. He then applied to Harvard Business School, starting September 2012 following which he interned at a hedge fund in New York.

‘Old Friend’ Gets Back In Touch

Hamad Al Wazan has told Sarawak Report that Jho Low got back in touch in 2013 to invite him (and his friends) to a birthday bash in Las Vegas. He decided to go and impress his friends – it was a legendary event of excess and they were duly impressed, according to Al Wazan.

In November 2015, Hamad came back to Kuwait and was staying at his family home deciding what next to do. By this time Jho Low had become world famous thanks to the exposes by Sarawak Report into 1MDB. Numerous people in Kuwait had picked up on the earlier news reports about Hamad Al Wazzan, who was soon to be labelled in the book ‘Billion Dollar Whale” as a key associate of Jho Low and also wrongly described as the “son of a construction and energy magnate”. “The authors tried to talk to me many times but I preferred to lie low and hoped this would pass as I had had nothing to do with Jho Low for years and no connections to his business”.

However, at a gathering at a family friend’s house in Kuwait with mainly older people, Hamad says he was enticed into telling anecdotes about the antics and excesses of his notorious former contact. The company were suitably amused and the following day Hamad received a call from one businessman he had met that evening called Bachar Kiwan.

“Bachar is very charming and he invited me to his office. He explained he had a big media operation in the Middle East and also a bank in the Comoros Island. He wanted to know if I could connect him to Jho Low and if Jho might like to buy the bank?  I explained I was not in touch but I had his assistant Catherine’s number. He said he and his partners wanted to sell the bank and if they succeeded through Jho Low he would pay me a commission”

[Kiwan provides a different version of events as to how Jho Low was introduced into Kuwait].

Hamad told Sarawak Report he eventually succeeded in reaching Jho Low and explained he had a contact who was in partnership with the son of the Kuwait prime minister and they were interested in doing business. Jho agreed to come to meet them in Kuwait. Hamad also says he enquired about the stories surrounding 1MDB – “he said it was all fake news’.

Jho Low arrived in Kuwait in his private Bombadier jet in February 2016 and Hamad says there was a pre-call on speaker phone with Bachar Kiwan in advance about connecting with China. Jho Low said he was close to a son of an ‘elder’ in China investing in media and banks and who wanted to meet Sheikh Sabah. Bachar had a power of attorney over Sabah’s affairs, says Hamad.

The party was given VIP treatment at the airport then taken to the Sheraton Hotel. There was a group of Chinese gentlemen included, says Al Wazzan, and Bachar arranged a meeting with the prime minister as well. Photographs show Kiwan and his partners at Al Waseet, Sheikh Sabah and Majd Suleiman together with Jho Low on that visit with Hamad Al Wazzan in attendance (see featured picture).

The next encounter with Jho Low, says Hamad, was when he was invited to join the team from Al Waseet (excluding Bachar Kiwan who had a travel ban owing to outstanding debts) in Shanghai for what was billed as the return event for the memorandums of understanding between the Kuwaitis and Chinese for the proposed ventures being brokered by Jho Low.

Hamad says that by now he had a good relationship also with Bachar Kiwan, whom he describes as someone he looked up to. Kiwan at the time described his partnership with Sheikh Sabah as one between ‘inseparable brothers’ he says. Jho Low had invited him to join the junket and asked him to wear traditional dress and ‘play the part’ for the signing ceremonies in Shanghai.

He says he went along for the ride and on the journey struck up a connection with Sheikh Sabah, exchanging telephone numbers.

Jho Low with Kuwaiti dignitaries and Greenland Properties celebrate the Park Lane Hotel deal in Shanghai April 2016

Jho Low with Kuwaiti dignitaries and Greenland Properties celebrate the Park Lane Hotel deal in Shanghai April 2016

It has now been revealed that Jho Low used the Shanghai event (also attended by the Kuwaiti Ambassador and the head of the Kuwait Investment Authority) to facilitate the sale of his New York Park Lane Hotel shareholding to the Chinese Greenland property group by using Al Waseet as the intermediary to disguise his original ownership of the shares.  Given Jho’s toxic status as a wanted fugitive seeking to off-load assets bought with 1MDB stolen funds, Greenland would not buy from him directly:

“It was a free trip on a private jet. It seems like a recurring theme in my life. I feel the biggest idiot, just following a shiny object, but being in the room implicates me. We had a big dinner after the ceremony. Jho Low was there with the Chairman of Greenland Properties Hong Kong, Jho’s brother Zhen and Majd. I was star struck by the level of the people at the Peninsular in Shanghai. We had toured all Greenland’s offices in the morning. I didn’t think anything wrong was going on”

reflects Al Wazzan, who says he understood nothing of the nature of the deal at the time.

Following his return to Kuwait, Hamad Al Wazzan says he then concentrated for several months on putting together his own business raising a $30 million investment fund, which he successfully achieved and planned to manage.  He was in London when he received a call from Bachar Kiwan in May to confirm that he had achieved the sale of the Comoros Bank to a contact of Jho Low’s from China and would therefore be happy to pay him his commission – a substantial €1.5 million, according to Al Wazzan.

“I had Sheikh Sabah’s number so I thought this was a good moment to ring and congratulate him on the sale and it turned out he was also in London, so we met at a cafe in Piccadilly. At the meeting the sheikh told me he had not authorised the sale of the bank although he had 100% ownership, so he asked me when I got back to Kuwait to get in touch with his lawyer, Saud Abdulmohsen, and find out what was going on”.

Hamad duly met with the lawyer who immediately suggested both men go to ICBC bank to ask the bank manager to explain the sale.

Prior to that meeting Hamad had met with Bachar Kiwan but rejected the proffered cheque which was made out from the company Comoros Gulf General Trading & Construction Company, on the grounds that this was not from Al Waseet the company that had actually made the sale. The purchaser was an entity called Shine Capital International Limited, apparently based in Hong Kong [Sarawak Report has found no active company of that name in Hong Kong].

“This was two days after I had been alerted by Sabah and I was being paid by a company that was not the one mentioned in the commission agreement I had signed with Bachar Kiwan, which was the owner of the bank”

said Hamad, who says he was by then concerned the deal was a suspicious transaction.

After the visit with Al Sabah’s lawyer to ICBC the Chinese manager rang Bachar Kiwan, who considered himself betrayed by him says Hamad. “In a later call I challenged Bachar Kiwan asking why he had sold a bank which belonged to Sheikh Sabah and he responded that our relationship was over”. 

This dispute also marked the break point in a growing rift between the sheikh and his long term business partner Bachar Kiwan, says Hamad. He has since learnt that they had fallen into a KD10 million debt over a failed government contract and that this had already soured relations between the partners. Kiwan apparently had attempted to sell the bank to resolve these debts, claims Hamad and then quarrelled with Al Sabah over the disposal of that money before it was confiscated anyway to meet the public debts. The two men next quarrelled over the disposal of their businesses, claims Hamad, who therefore believes their issues ran deeper than Jho Low. [Bachar Kiwan explains a somewhat different version of events]

Meanwhile, Hamad says, he was not aware of the subsequent payments sent by Chinese companies to entities owned by Sheikh Sabah and Bachar Kiwan, which Bachar has testified were connected to Malaysian kickbacks orchestrated by Jho Low.

“I learnt this for the first time reading Sarawak Report and it explained a lot to me about what had been going on. The whole Silk Road thing, I didn’t know about it till I was called in to be interviewed by the Ministry of Interior [in 2018]”

I Was Not Jho Low’s Agent In Kuwait

However, given his connections to Jho Low and now the links with the partners at Al Waseet and attendances at some of their business events, Hamad accepts that appearances  could be used to support accusations that he was the ‘link man’ for Jho Low in his dealings with Kuwait.

I was never working with or for Jho Low” maintains Hamad “I had barely been in touch with him over many years… The last time I spoke to him was on the phone in December 2017 after I met with Zhen in a restaurant in Hong Kong and we called Jho to say hello”.

However, following the fall out over Al Waseet he acknowledges that he did accept offer of employment from Sheikh Sabah.

“He said he owed me for alerting him about the bank and he offered to have me do work for him – investment advice. I thought of him as a very wealthy man who was looking to get investment analysis and he gave me a number of projects (at least 12) which I undertook and he paid me for”.

Al Wazzan has sent Sarawak Report a number of documents that support his description of that relationship, including in depth reports on proposed investments such as a proposed purchase of a major European football club that did not proceed, for which he produced a thousand page report.

Al Wazan also has records of payments received from the Sheikh’s personal account as his client for the jobs performed. He says he was never paid by Jho Low and was not aware the Sheikh was receiving Malaysian money.

Al Mouniratyen International

However, 2nd June Sarawak Report published evidence that shows that Al Wazzan became entangled in one of the accounts later identified by the Kuwait anti-money laundering authorities as being involved in suspicious transactions related to a Malaysian investigation request into 1MDB.

Documents show that the company processed billions in suspicious transactions using money believed to be related to the 1MDB kickbacks orchestrated by Jho Low. The 100% shareholder of the company, opened in November 2016, was Sheikh Sabah, however the co-signatory was Hamad Al Wazzan.

Sarawak Report has reported the accusation that Al Wazzan’s role as signatory was to act as a trusted proxy of his old friend Jho Low. He admits appearances suggest it, but denies that role:

“[Sheikh Sabah] later said, in December 2016, I have started business with all these Chinese companies and set up a trading company and I want you to be a co-signatory. I was receiving lots of investment banking work from him and he wanted an admin person on the Al Mouniratyen account. We would go to the bank together and the bank would show the print out of the contract and he would check. I was following his instructions. I had no control over the incoming money I only signed on the outbound transfers, checking there was sufficient money in the account to make payments and that the terms and charges and currency rates were fair. I was not a signatory on any of the contracts or any of the other companies”

Al Wazzan says he made about 5-6 such trips with Al Sabah to sign transfers at ICBC bank and that he was never provided with documentation or allowed to remove papers from the bank on this account. At the time he says he saw it as part of his series of assignments for Sheikh Sabah, but now he believes he was possibly being used to help create a “plausible deniability” for those engaged in funnelling laundered money. “I can see a case is being made against me” he told Sarawak Report, “but maybe I am paranoid”.

Set Up?

Hamad Al Wazzan has pointed out he received no income from any of the suspicious transactions involving Malaysian money and that he turned down a cheque he felt was dubious from Bachar Kiwan.

However, he told Sarawak Report that he has watched as reports on social media have begun to paint a picture that he was an orchestrator of the scheme and working with Jho Low.

Questioned by the authorities in 2018, along with Sheikh Sabah, he denied all knowledge of such matters and the case was shut. However, speaking to Sarawak Report over a series of discussions in recent days he admits he has come to fear that with the story now in the open he might be the simplest person to blame, whilst more powerful figures remain protected.

Sarawak Report has therefore released Hamad Al Wazzan’s side of the story, as told by him, with the agreement of his family out of concern to have his voice heard against more powerful entities who might seek to lay blame on him, which is not where he claims that it belongs. Meanwhile, the clock ticks as he remains incarcerated along with other senior suspects, without a lawyer and without his family knowing how he is.

SEE ARAB TRANSLATION:

أخشى أنهم يريدون جعلي كبشًا للفداء

حمد الوزان يصرح في لقاءٍ حصري

 

يوم الأربعاء في العاشرة وأربع وعشرين دقيقة مساءً، أرسل حمد الوزان مستشار الاستثمار الكويتي بريدًا إلكترونيًا لصحيفة سرواك ريبورت، والتي كان على تواصل معها على مدى أسابيع، يطلب في إيميله تحديد وقت لمكالمةٍ هاتفيةٍ أخرى:

 

“هل يناسبكم إجراء المكالمة غدًا في العاشرة صباحًا، أتمنى أنني سأكون على ما يرام حينها، لأنني فكرت مليًا وأود الآن أن أفصح عمّا يجول في خاطري، أعطيت محاميي رقم هاتفكم، لذا في حال أن يمسك أحدهم بي بين الوقت الحالي ووقت المكالمة، سيكون محاميي على اتصالٍ معكم.”

 

للأسف، اتضح أن حمد  لم يكن على ما يرام. فبعد ثلاث ساعات تحديدًا في الواحدة والنصف صباحًا، اقتحم أفراد من أمن الدولة منزله وألقوا القبض عليه. وحسب أقوال أسرته تم التحقيق معه واستجوابه طوال الليل في مقر أمن الدولة دون حضور محاميه حتى الساعة السابعة صباحًا.

وقد حذرت صحيفة سرواك ريبورت حمد في وقت أبكر من اليوم نفسه، أن مذكرة اعتقال قد صدرت باسم موكله رفيع المستوى الشيخ صباح جابر المبارك الصباح وأنه تم ذكر أشخاصٍ آخرين على أنهم مطلوبون من قبل السلطات. إلا أن حمد قال أنه لم ينصحه أحد حول الإبلاغ عن أي تحقيق وأنه كان متفائلًا بشكل حذر.

حتى وقتنا هذا، لا يزال حمد محجوزًا ولم يُسمح له برؤية محاميه أو أي فرد من أفراد أسرته، ومن المقرر أن يحضر في المحكمة صباح يوم الأحد. “لم أنم البتة ولن أقدر على النوم.” تقول والدة حمد، السيدة ماغي الوزان، وهي مدرسة وتدير حضانة للأطفال في مدينة الكويت.

 

“لديه الحق القانوني في أن يمثله محامي. أخبرني أنه يخشى أن يحاول أناس متنفذون إلقاء اللوم عليه، وهم يعاملونه كعدوٍ للدولة. كان ناجحًا جدًا وهو خريج جامعة هارفارد -هناك دومًا من يسعى للإطاحة بك.”

 

ويمكن لصحيفة سرواك ريبورت أن تؤكد هذه المخاوف، حيث قام حمد بمراسلتنا في الشهر الماضي بعد ظهور تقريرنا الذي كشف قيام الصندوق السيادي الماليزي بعمليات غسيل أموال في الكويت، ليتحدث ولأول مرة عن القصة من جانبه وعن جهو لو، الذي التقى به في الجامعة حين كان يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية. وقال “لطالما تفاديت الحديث مع الصحافة” معبرًا أنه تم تضخيم علاقته بجهو لو وأن القضية “ستتلاشى” يومًا ما.

إلا أنه وبعد قراءته للأدلة التي نشرتها صحيفة سرواك ريبورت ومقابلتنا مع المبلغ بشار كيوان، أقر حمد أنه علم عن أمور لم يكن يفهمها تمام الفهم مُسبقًا متعلقة بأنشطةِ جهو لو في الكويت. أخبر صحيفة سرواك ريبورت أنه يرغب بإخبار جانبه من القصة وعلاقته مع رائد الأعمال الماليزي الذي قابله في كلية وورتون.

قال أنهما كانا صديقين فعلًا، لكنهما لم يكونا شركاء في العمل أو التجارة.

 

في ذلك الوقت، طلب الوزان من صحيفة سرواك ريبورت ألا تنشر هذه الملاحظات، وفضّل الانتظار (وفق نصيحة محاميه) والتعاون مع السلطات إن تطلب الأمر ذلك. من جهة أخرى أفصح عن مخاوفه المتنامية نظرًا لسلطة الناس الذين يتعامل معهم وصلاحياتهم وعلاقتهم بجهو لو، وأنه قد يتلقى اللوم لمسائلٍ خارجة عن معرفته أو سيطرته.

 

“تبيّن أن الأناس الذين قابلتهم [جهو لو] من أكثر الشخصيات سوء سمعة في القرن الحادي والعشرين. فهو معتلٌ اجتماعيًا ومن المستحيل التنبؤ بعلته حتى يكسب ثقتك. أفلامه المفضلة هي كونت مونتي كريستو وعرض بذيء (Indecent Proposal) وكلاهما عن استغلال الأموال كأداة صريحة لتحقيق النتائج التي يشتهونها. المال هو الحاكم، فكل من نجيب وجهو لو يرى أن الأموال أداة تسلية لهم والطلقة المباشرة لإفساد كل شيء. ورأى أنني شاب ساذج، وأراد اللهو بذلك.”

 

وأفصح حمد أنه يخشى أنه قد اشترك لاحقا في عقود معينة في الكويت قد تحمله اللوم والعواقب إن أخذت الأمور منحى خاطئًا.  وفي ضوء محنته الحالية، حصلت صحيفة سرواك ريبورت على موافقة أسرته في نشر نسخته من الأحداث، والتي يقول أنها صادقة لوضع الأمور في نصابها.

 

أنا وجهو لو – صداقتنا المزعومة

 

“أول مرة قابلت فيها جهو لو، كان يرتدي معطفًا بلون أصفر فاقع جدًا كفيل بأن يوقف طائرة.” يتذكر حمد عندما حدّث سرواك ريبورت للمرة الأولى . كان طالبًا في السنة الأولى في كلية وورتون في بنسلفانيا، وكونه مستجدًا من الكويت قال أنه يشعر كما لو كان “سمكة خرجت من الماء” وكان جهو لو طالبًا في السنة الثالثة، يحضر مادة التمويل الدولي، وجمعهما العمل معًا كفريق مكون من أربعة طلبة لإتمام عرض تقديمي مشترك للمادة.

وصف حمد جهو لو على أنه مفعم بالحيوية والنشاط، بينما كان هو “حصان العمل والمكدة”. وشمل الفريق طالبًا كاليفورنيًا من أصول كورية، وطالبًا آخر من الهند. قال حمد اتضح أن جهو لو كان سيكافئهم إذا أتموا العمل على المشروع بأن يُريهم “الحياة الرائعة”.

 

“كان جهو يدعونا للخروج في المدينة وتناول عشاء سوشي فاخر يضاهي ٦٠٠ دولار في مطعم سبع نجوم، حيث يتعشى ويحتسي الخمر ويخبرنا أنه يعرف أبناء سلطان بروناي وكل معارفه الآخرين. كنت في العشرين من عمري وكنت أحترمه، وقال أن لديه مكتبه الخاص في ماليزيا وأنه شريك أخ وزير الدفاع آنذاك (نجيب رزاق) في ٢٠٠٤- ٢٠٠٥. واسم الأخ هو نظام. مجموعة واينتون كانت له (لجهو لو).”

 

وأسهب حمد أنه في الجانب الموازي، أتى أيضا من عائلة مهنية متواضعة، فوالده كان طيارًا ووالدته كانت مضيفة طيران. عمل جاهدًا للحصول على معدلٍ يؤهله وعلى تأشيرة دخول للولايات المتحدة. وأن ذلك كان بمثابة تضحيةٍ قدمها لأسرته.

 

بينما كان حمد شابًا حسن المظهر واسمه مطابق لاسم رجل أعمال مليونير كويتي بارز، ومن يتفحص أسلوب جهو لو المخادع في العمل لن يتفاجأ بتلاعبه واستغلاله لوضع زميله الجديد.

 

“كنا سباحين، وكنا نسبح سويةً، كان جهو لو يمثل النموذج الأقرب للنجاح في الحياة بالنسبة لي، وكان بإمكانه الوصول إلى الكثير من الناس. دعانا في التالي إلى ملهى في أتلانتيك سيتي ثم إلى رحلات في نيويورك، وكان الأمر رائعًا: قام  بحجز غرف فندقية في فندق فور سيزونز. كان شديد السخاء معنا وكوّنا رابط معه. بعد مضي فترة من الوقت، فقدت اهتمامي بجو الحفلات، لكنه بدأ يسأل إن كنت أود إحضار اصدقائي معنا، كثير من أصدقائي أتوا من أسر متنفذة وكان باعتقادي يود أن يقابل هؤلاء. حدث ذلك في ٢٠٠٥-٢٠٠٦”

 

ويقول الوزان أن أصدقاؤه استمتعوا بكرم جهو لو الزاخر وبالرحلات إلى ملاهي نيويورك التي تكفل بها. وكان الماليزي قريبًا من منظمين يعملان في ملهى ليلي يمكنهما إدخال أصدقائه ودفع ما يطلبونه من البار في الملهى. كان أحدهما يدعى صالح، أريتيري الأصل، وهو من عرف جهو لو على المدير التنفيذي في شركة البترول السعودية طارق عبيد في مشهد الملهى الليلي ذاته.

 

كما أعطى جهو لو كتابًا لحمد بعنوان “الرجل الأكثر ثراءً في العالم” لتاجر الأسلحة عدنان خاشقجي، والذي يعتبره جهو مثلًا أعلى. “كان يتحدث عن إتمام صفقات مع نجيب، ولا يمكنك التحقق من صحة ما يقول، كان مهووسًا بيوميات خاشقجي وكان يقرأها باهتمام شديد.”

 

حسب أقوال الوزان، كان أخو جهو زهن وهو صديق مقرب لرضا، ابن زوجة نجيب، في لندن وعرفه على أسرته.

“كنا مقربين جدًا في الفترة من ٢٠٠٤-٢٠٠٩، وأدرك أن لدي أصدقاء من عائلات متنفذة وكان يسره دعوة أصدقائي، ومنحنا ذلك راعيًا للتجول والتمتع في نيويورك. كان الوضع كله محور متعة واستمتاع وكان دور صالح هو “تحقيق أحلام الجميع”.

 

وفي صيف ٢٠٠٥، نظم جهو رحلة مدفوعة التكاليف إلى ماليزيا، وفي ذلك الوقت أدرك حمد أن الأمور ليست كما تبدو. إلا أن جهو أخبره أن لديه معلومات أكيدة عن سوق الأسهم الماليزية وأقنع حمد أن يقترض مبلغ ١٣٠٠٠٠ دولار من والديه ليستثمره. واستغرق استرداد حمد للأموال سنوات عديدة، تحديدًا بعد أن كسب الذهب مع الصندوق السيادي الماليزي.

 

في اليوم الأخير من رحلته في كوالا لامبور، يقول حمد أن جهو لو نظم حفل عشاءٍ فاخر حضره نجيب رزاق. وكان صديق حمد، وهو من الأسرة الحاكمة مندهشًا من المعاملة الملوكية التي تلقاها، حيث تم إجلاسه بجانب نجيب وبتصنع واضح. بينما تفاجئ حمد بأنهم يتوقعون منه إلقاء خطاب يشكر فيه حسن الاستقبال والضيافة الرائعة التي تلقوها على جزيرة جنتغ، وعلى الرحلة البحرية لسنغافورة. كل ذلك كان عرضًا لإبهار أشخاص معنيين.

 

بعدها، ترك جهو وورتون وعاد إلى ماليزيا، وبعد تخرج حمد الوزان، عمل في يو بي اس في أسواق الأسهم في نيويورك، حتى انتهت اقامته عام ٢٠٠٧. وفي يناير عام ٢٠٠٨ حصل على وظيفة في بنك روثتشايلد كمحلل قائم في دبي. وبدافع رغبته للعودة إلى الغرب، قدم على وظيفة في جي بي مورغان في لندن عام ٢٠٠٩، وحصل عليها بالفعل، لكن العمل تأخر حتى بداية ٢٠١٠، حينها “قررت أن أترك وظيفتي وآخذ عطلة صيفية طويلة قبل البدء” قال الوزان.

 

في تلك الفترة  تحديدًا في صيف ٢٠٠٩، تواصل معه جهو لو بعد فترةٍ من الانقطاع, وفي ذلك الوقت كان حمد دون أية ارتباطات عملية. “اعتذر وقال أن لديه أموالي وأنه سيدفع مبلغ ١٧٥٠٠٠ دولار، وقام بدعوتي إلى جنوب فرنسا حيث أجر يختًا سماه آر إم اليجانس، وكان هناك ضيوف مشاهير كنجم البوب أشر.

 

قرر حمد أنه لن يخسر شيئا بالذهاب والانضمام إلى الحفل، وبعد ما يقارب أسبوع أعلن جهو لو فجأة أن نجيب وأسرته سينضمون إليهم بعد قرابة نصف ساعة. “اعتاد على أن يظهر فجأة دون اعلان مسبق حتى لا يتسنى لأحد أن يستوعب الوضع، وطلب مني أن ارتدي شيئا مرتبًا وأن أشاركه في الترحيب برئيس مجلس الوزراء الجديد على يخته. ابنته ورضا كانوا أيضا هناك، كان رضا يرتدي مقومًا للعظام حيث كان يعاني من آلام الظهر.”

 

تراودت لحمد شكوك بأنه تم نصب المشهد ليبدو هو كالمضيف الثري ومالك اليخت.

ويقول حمد أن الحفلة استمرت لموناكو وسينت تروبيز، ثم أعلن جهو فجأة أن غالبية ضيوفه مضطرون للمغادرة إلى نيويورك، إلا أنه سيبقى لإتمام بعض الأعمال مع نجيب.  “كان يدير كل شيء على أساس أن  الكل يحتاج لمعرفة ما يجري”. سافر حمد على متن طائرةٍ خاصة برفقة صديقة جهو لو وأسرتها وحاشيتهم، ليصلوا إلى شقة ضخمة في نيويورك.

 

في تلك الأثناء، كما يعلم العالم الآن، صعد جهو لو ونجيب على متن يختٍ آخر يسمى بألفا نيرو، حيث لعب الأمير تركي من شركة البترول السعودية دوره كمالك لليخت لإتمام الصفقة مع الصندوق السيادي الماليزي.

 

يقول حمد أنه استمر في رحلته إلى نيويورك، ولم يشعر “بفقدان السيطرة، لأن لدي وظيفة سأبدأها في فبراير وكنت متحمسًا للعودة إلى نيويورك.”

 

“کان جهو لو يدعوني بالفتى الجذّاب وأحببت اللقب. ووصلنا إلى شقة مستأجرة ضخمة في بارك إمبريال. كانت الشقة كبيرة جدا بمساحة ١غ٠٠٠ قدم مربع بأجرة تبلغ ١٠٠٠٠٠ شهريًا. وكان برفقتنا إيريك تان وتشوه هون وصديقة جهو جيسي لين وصديقتها وخالتها وأختها وأبناءه أختها. كنت وقتها مستمتعًا بوقتي ولم أتساءل عن الكرم الذي نتلقاه.”

 

ووضع جهو منظمين ملهى ليلي لرعاية المجموعة

“بدا الأمر وكأنني في لعبة فيديو، كنا نذهب إلى أي مكان نرغب في الذهاب إليه دون دفع أية فاتورة، وكان لهؤلاء ملاهي ليلية في لوس أنجلوس ولاس فيغاس، وكان جهو يلعب القمار، وبحلول عام ٢٠١٠ كان يقامر بمبلغ ١٠ مليون دولار.  الأمر أشبه بوجود أب يدللك، أراد السيطرة علي بشكل تام وتعويدي على نمط حياة هو الوحيد الذي يستطيع التكفل بها، لكي استاق قيمي من الاهتمام الذي أحصل عليه في هذا النمط من الحياة.”

 

ويكمل الوزان أنه في وقتٍ ما في سبتمبر ساءت الأمور، قابل صديقة ما، وحين اقترح جهو أن ينضم لهما نوريان ابنة نجيب ورضا في عشاء في شقة نيويورك، أحضر حمد صديقته وشعر أن الأمسية تحولت إلى كارثة. اتضح ان جهو كان يعد الوزان ليظهر على أنه شريك مستقبل ثري لابنة نجيب. علاقتهم لم تشف مما حصل تلك الأمسية.

 

حدث كل ذلك في المرحلة الأخيرة من اتمام صفقة شركة البترول السعودية، ويلاحظ حمد الآن أن جهو كان غائب يجري أعماله وصفقاته الخاصة، بينما كان حمد يستمتع بوقته في شقة نيويورك مع صديقته الجديدة وحاشيتها المرافقة، وفي نوفمبر انهارت العلاقة، وانتقلت الحفلة إلى احتفال هائج ممد (بعد اتمام صفقة الصندوق السيادي الماليزي) في لاس فيغاس.

 

“أخذنا مجموعة من الفيلات في سيزرز بالاس،  كل فيلا تحوي على عدة غرف نوم ومكتب.”

وقال حمد أنه ترك حاسوبه يعمل فاستغل أحدهم الفرصة وانتحل اسمه وقام بالرد على بريد إلكتروني من صحيفة نيويورك بوست يُسأل فيه عن صحة ما إذا قام هو بدفع فواتير “حوت الحفلة” في كل الملاهي الليلية في نيويورك.

 

وكما هو متوقع، ظهرت مقالة في الصحيفة تقدمه على أنه مليونير وتربطه برجل الأعمال الكويتي الثري الأكبر سنًا الذي يحمل نفس الاسم وتعرفه على أنه الممول ل’رجل الغموض الماليزي’، “قررت أن أترك المكان. تبًا لكل هؤلاء الناس، كنت في الرابعة والعشرين من العمر، اشعلوا غروري وجعلوني أتظاهر بأنني شخصٌ آخر، لكني في الحقيقة كنت جزءًا من حاشية كبيرة.”

 

عاد حمد إلى نيويورك، ثم حمل نفسه إلى لندن للبدء بوظيفته الجديدة التي استمر بها حتى عام ٢٠١٢، في تلك الأثناء لم يكن هناك أي تواصل مع جهو لو، ثم قدم طلبًا للدراسة في كلية هارفارد للأعمال بدءًا من سبتمبر ٢٠١٢، بعد ذلك تلقى تدريبًا ميدانيًا في صندوق تحوطي في نيويورك.

 

”الصديق القديم’ يعود للتواصل

 

أخبر حمد الوزان صحيفة سرواك ريبورت أن جهو لو عاد للتواصل معه عام ٢٠١٣ ليدعوه (وأصدقاءه) لحفل عيد ميلاد في لاس فيغاس. فقرر الذهاب لإبهار أصدقائه – كان حدثًا خياليًا من البذخ الأسطوري وكانوا حقا منبهرين- كما وصف الوزان

 

في نوفمبر ٢٠١٥ عاد حمد إلى الكويت وبقى في منزل أسرته يفكر في الخطوة التالية، في ذلك الحين، أصبح جهو لو مشهورا على مستوى العالم ويعود الفضل لسراواك ريبورت لفضح صفقات الصندوق السيادي الماليزي. والتقط عدة أشخاص في الكويت تقارير الأخبار السابقة حول حمد الوزان، الذي سيتم سيتداول اسمه قريبًا في كتاب ‘حوت المليار دولار’ على أنه شريك أساسي لجهو لو، وسيوصف خطئًا على أنه ‘ابن البناء ومستقطب الطاقة’. “حاول كتاب النص التواصل معي عدة مرات، لكنني فضّلت عدم الظهور وأملت أن تمر هذه الأزمة، خاصة وأنه لا شيء يربطني بجهو لو ولا علاقة لي بأعماله.”

 

إلا أنه في تجمعٍ في منزل صديق للعائلة في الكويت، حيث تواجدت أغلبية من كبار السن، قال حمد أنه تم استدراجه لسرد قصص البذخ الخاصة بمعرفته ذائع الصيت. واستمتع الحضور بما قيل، وفي اليوم التالي تلقى حمد مكالمة من رجل أعمال كان قد التقى به تلك الليلة، يدعى بشار كيوان.

 

“كان بشار جذابًا ساحرًا، وقام بدعوتي إلى مكتبه. شرح أن له مشاريع إعلامية كبيرة في الشرق الأوسط وبنك في جزر القمر، وأراد أن يعرف إن كان من الممكن أو أوصله الى جهو لو، وإن كان جهو يرغب في شراء البنك، قلت له بأنني لست على تواصل مع جهو لكن لدي رقم مساعدته كاثرين، أجاب بأنه وشركاءه يريدون بيع البنك، وإذا نجح الأمر عن طريق جهو لو، سيدفع لي عمولة.”

 

ويقدم كيوان نسخة مختلفة من الأحداث حول طريقة تعرف جهو لو على الكويت.

 

وأبلغ حمد صحيفة سرواك ريبورت أنه نجح في النهاية في الوصول إلى جهو لو وأن أحد معارفه كان شريكًا لابن رئيس الوزراء الكويتي وهن مهتمون بالقيام بأعمال تجارية. ووافق جهو على مقابلتهم في الكويت، وأضاف حمد أنه استفسر عما يقال عن الصندوق السيادي الماليزي “وقال لي أن كل ما تسمعه هو أخبار ملفقة.”

 

وصل جهو لو إلى الكويت على طائرة بومباديير الخاصة به في فبراير ٢٠١٦، ويقول حمد أنه تم اجراء مكالمة مسبقة على مكبر الصوت عبر الهاتف مع بشار كيوان، تحدث فيها عن إنشاء اتصال مع الصين. وقال جهو لو أنه مقرب من ابن ‘أحد الكبار’ في الصين من المستثمرين في الاعلام والبنوك وهو يود لقاء الشيخ صباح.  وكان لبشار توكيل وتفويض لإدارة شؤون الشيخ صباح.

 

تلقى الطرف الآخر من العقد معاملة كبار الشخصيات في المطار وتم نقله إلى فندق الشيراتون، وكان هناك مجموعة من السادة الصينيين المنضمين، وقال الوزان أن بشار نظم اجتماعًا مع رئيس مجلس الوزراء أيضًا، وتظهر الصور كيوان وشركاءه في الوسيط، فيظهر الشيخ صباح وماجد سليمان مع جهو لو في تلك الزيارة بحضور حمد الوزان. (انظر الصورة المرفقة)

 

ويقول حمد أن المقابلة القادمة حدثت مع جهو لو، حين تمت دعوته للانضمام إلى فريقٍ من الوسيط (باستثناء بشار كيوان لوجود منع السفر مفروض عليه بسبب تراكم ديونه) في شنغهاي لما وصف على أنه حفل عودة مذكرات التفاهم بين الكويتيين والصينيين للمشروعات المقترحة، والتي توسط فيها جهو لو.

 

ويذكر حمد أنه في تلك الفترة كان على علاقة جيدة ببشار كيوان، الذي أبدى احترامًا كبيرًا له، وفي تلك الأثناء وصف كيوان شراكته مع الشيخ صباح على أنها كالشراكة بين الأخوة، لا يمكن التفريق بينهما.

 

ودعاه جهو لو للانضمام للوليمة وطلب منه ارتداء الزي الوطني وأن يلعب الدور المطلوب لإتمام عمليات التوقيع في شنغهاي.

 

قال أنه لعب الدور تماشيًا مع ما يريد، وفي هذه الرحلة تعرف على الشيخ صباح، وتبادلا أرقام الهواتف.

 

تم الكشف الآن عن استغلال جهو لو للحدث في شنغهاي (الذي حضره السفير الكويتي ورئيس هيئة الاستثمار في الكويت) لتسهيل عملية بيع حصته في فندق بارك لين في نيويورك لمجموعة غرين لاند الصينية العقارية مستخدما الوسيط كواسطة لإخفاء ملكيته  للحصص. ونظرًا إلى مركز جهو لو المسموم كهارب مطلوب يسهى لتفريغ الاصول التي تم شراؤها بأموال الصندوق السيادي الماليزي، فلن تشتري غرين لاند منه بشكل مباشر.

 

“كانت رحلة مجانية على طائرة خاصة، بدت وكأنها نغمة متكررة في حياتي، أشعر بأنني الأحمق الأكبر أتبع مجسمًا لامعًا, لكن وجودي في الغرفة يعني تورطي، تناولنا عشاء كبير بعد مراسيم الاحتفاء، وكان جهو لو هناك مع رئيس غرين لاند العقارية في هونغ كونغ، وتواجد أيضًا أخ جهو زهن ومجد، كنت مأخوذًا بمستوى الحضور في فندق بينونسولار في شنغهاي، وقمنا بجولة حول كل مكاتب غرين لاند ولم أكن أعتقد بأن هناك أي أمر خاطئ”

قال الوزان بتفكرٍ ملي، بأنه لم يكن يفهم طبيعة الصفقة في ذلك الوقت.

 

بعد عودته إلى الكويت، يقول حمد الوزان أنه صب جل تركيزه ولأشهر عدة على بدء عمله الخاص، فجمع تمويل استثماري بلغ ٣٠ مليون دولار، ونجح في إدارته. وكان في لندن حين تلقى اتصالًا هاتفيًا من بشار كيوان في مايو، مؤكدًا عبر اتصاله أنه أتم بيع بنك جزر القمر لأحد معارف جهو لو من الصين، وبذلك يود أن يقدم له العمولة التي تبلغ مليون ونصف يورو، حسب ما يروي الوزان.

 

“كان لدي الرقم الهاتفي لشيخ صباح فاعتقدت أن تلك هي اللحظة المناسبة للاتصال به وتهنئته على البيع، وتبين أنه أيضاً في لندن، فالتقينا في مقهى في بيكاديللي. عند لقائنا أخبرني الشيخ بأنه لم يصرح لبيع البنك على الرغم من أن لدية الملكية كاملة بنسبة ١٠٠%، فطلب مني أن أتواصل مع محاميه، سعود عبدالمحسن حين أعود إلى الكويت، وأن أجد ما يحدث بالضبط.

 

وكما هو متوقع، التقى حمد بالمحامي الذي اقترح أن يتوجه كلاهما إلى البنك الصناعي والتجاري الصيني والاستفسار من مدير البنك عن عملية البيع.

 

وقبيل اللقاء، كان حمد قد التقى ببشار كيوان ورفض استلام الشيك المقدم، والذي صدر من شركة خليج جزر القمر للتجارة والإنشاء، بناءً على أنه لم يصدر من شركة الوسيط، وهي الشركة التي أتمت عملية البيع بالفعل. أما المشتري فقد كان شركة شاين القابضة الدولية المحدودة، والتي يبدو أنها في هونغ كونغ. [لم تجد صحيفة سرواك ريبورت أي شركة فعالة بهذا الاسم في هونغ كونغ]

 

“حدث هذا بعد يومين من تحذير الشيخ صباح لي، بأنني أستلم مبلغ العمولة من شركة لم تُذكر في اتفاق العمولة الذي وقعته مع بشار كيوان، وهي الشركة المالكة للبنك.”

 

قال حمد الذي عبر عن قلقه حول الصفقة وشكوكه بأنها معاملة مشبوهة.

 

بعد زيارة البنك الصناعي والتجاري الصيني مع محامي الصباح، اتصل المدير الصيني ببشار كيوان، الذي اعتبر أنه تعرض لخيانة منه، كما يفصح حمد.

“في مكالمةٍ أخرى، سألت بشار كيوان متحديًا، لم قمت ببيع بنك يملكه الشيخ صباح، فأجابني أن علاقتنا انتهت.”

 

ويضيف حمد أن هذا الخلاف كان بمثابة نقطة الانقسام في الصراعات المتنامية بين الشيخ وشريكه التجاري بشار كيوان. ومنذ ذلك الحين أتى إلى علمه أنهم قد وقعوا في دين بقيمة ١٠ ملايين دينار كويتي بسبب عقد حكومي فاشل، وأن ذلك قد أدى بالفعل إلى تدهور العلاقات بين الشركاء. فيبدو كما يدعي حمد أن كيوان حاول بيع البنك لتسوية هذه الديون، ثم تشاجر مع الصباح حول التصرف في تلك الأموال قبل مصادرتها على أي حال لسداد الديون العامة. ويقول حمد أنهما استمرا بالمشاجرة حول التخلص من أعمالهما، وهو يعتقد بالتالي أن قضاياهما أعمق من جهو لو. [قدم بشار كيوان نسخة مختلفة نوعًا ما من الأحداث].

 

في تلك الأثناء، يقول حمد  أنه لم يكن على علمٍ بالدفعات اللاحقة التي أرسلتها الشركات الصينية إلى كيانات مملوكة للشيخ صباح وبشار كيوان، والتي شهد بشار على أنها مرتبطة بعمولات ماليزية يديرها جهو لو.

 

“علمت هذا للمرة الأولى عندما قرأت ما نشر في  سرواك ريبورت  والذي قدم شرحًا وافيً لي عما كان يجري. كل ما يتعلق بصفقة طريق الحرير، لم أكن أعرف عن تلك المسائل شيئًا حتى استدعيت لإجراء تحقيق مع وزارة الداخلية [في ٢٠١٨] ”

 

لم أكن وكيل جهو لو في الكويت

ومع ذلك، ونظرًا لاتصالاته بـجهو لو وصلته الواضحة الآن مع الشركاء في الوسيط وحضوره لبعض الاجتماعات التجارية الخاصة بهم، يتفق حمد مع مبدأ أنه من الممكن استغلال الظاهر من الأمور لدعم الاتهامات التي تقول انه ”نقطة الاتصال” الخاصة بمعاملات وصفقات جهو لو في الكويت.

 

“لم أكن أعمل أبدًا مع أو من عند جهو لو” يؤكد حمد: “فكنت بالكاد على اتصال به طوال سنوات عديدة، وآخر مرة تحدثت إليه كانت على الهاتف في ديسمبر ٢٠١٧، بعد أن التقيت مع زهن في مطعم في هونغ كونغ واتصلنا بـ جهو لنلقي عليه التحية”.

 

ومع ذلك، بعد الخلاف حول شركة الوسيط ، أقر بأنه قبل عرض العمل من الشيخ صباح.

“قال إنه مدين لي لما قمت به حين نبهته بشأن البنك، وعرض علي أن أعمل له – في تقديم المشورة الاستثمارية. رأيت أنه رجل ثري للغاية وكان يتطلع إلى الحصول على تحليل استثماري، فأعطاني عددًا من المشاريع (١٢ على الأقل) أتممتها بها ودفع لي مستحقاتي.”

 

وأرسل الوزان لسراواك ريبورت عددًا من الوثائق التي تدعم وصفه لطبيعة هذه العلاقة، بما في ذلك تقارير متعمقة حول الاستثمارات المقترحة كشراء نادي كرة قدم أوروبي كبير لم يتم المضي قدمًا فيه، والذي أصدر عنه تقريرًا مكونًا من ألف صفحة.

 

ويحمل الوزان أيضًا سجلات للمبالغ المستلمة من حساب الشيخ الشخصي كعميل له عن الوظائف التي أنجزها، ويقول إن جهو لو لم يتقاضاه أي أجر ولم يكن يعلم أن الشيخ كان يتلقى أموالاً ماليزية.

 

المنيرتين الدولية

 

وعلى الرغم من هذا، نشرت صحيفة سرواك ريبورت في الثاني يونيو دليلًا يظهر أن الوزان أصبح متورطًا في أحد الحسابات التي حددتها سلطات مكافحة غسل الأموال الكويتية لاحقًا على أنها مشتركة في معاملات مشبوهة تتعلق بطلب تحقيق ماليزي في قضية الصندوق السيادي الماليزي.

 

وتشير المستندات إلى أن الشركة قامت بمعالجة المليارات في معاملات مشبوهة باستخدام أموال يعتقد أنها مرتبطة بعمولات الصندوق السيادي الماليزي، والتي يديرها بدوره جهو لو. والمساهم بنسبة ١٠٠% في الشركة التي تم افتتاحها في نوفمبر ٢٠١٦ هو الشيخ صباح، إلا أن الموقع المشترك هو حمد الوزان.

 

وتفيد تحقيقات سرواك ريبورت  أن الاتهام بأن دور الوزان كموقع كان بمثابة وكيل موثوق به لصديقه القديم جهو لو. وهو يعترف ان المظاهر توحي بذلك، إلا ينكر هذا الدور:

 

“قال [الشيخ صباح] لاحقًا، في ديسمبر من عام ٢٠١٦، أنني بدأت العمل مع جميع هذه الشركات الصينية وأسست شركة تجارية وأريدك أن تكون من الموقعين. كنت أتلقى منه الكثير من مهام العمل المصرفي الاستثماري، وكان بحاجة لمسؤول إداري في حساب المنيرتين، كنا نذهب إلى البنك معًا وكان يظهر لنا نسخة مطبوعة من العقد ومان يدقق على محتوياته. كنت أتبع تعليماته، ولم أكن أتحكم في الأموال الواردة، بل كنت أوقع على التحويلات الصادرة فقط، وأتحقق من وجود أموال كافية في الحساب لتسديد الدفعات وأن الشروط والرسوم وأسعار العملات كانت عادلة. لم أوقع على أي من العقود أو أي من الشركات الأخرى.”

 

يقول الوزان أنه قام بحوالي خمسة أو ستة رحلات مع الصباح للتوقيع على تحويلات في البنك الصناعي والتجاري الصيني، ولم يتم تزويده بأية وثائق أو السماح له بإزالة الأوراق من البنك على هذا الحساب. في ذلك الوقت، قال إنه رأى ذلك كجزء من سلسلة مهامه مع الشيخ صباح، لكنه يعتقد الآن أنه ربما تم استخدامه للمساعدة في خلق “إنكارٍ معقول” لأولئك الذين شاركوا فعلًا في توجيه الأموال المغسولة. قال لسراواك ريبورت : “يمكنني أن أرى قضية مرفوعة ضدي، لكن ربما أنا مصاب بالبارانويا”.

 

فخ؟

وأشار حمد الوزان إلى أنه لم يحصل على أي دخل أو إيراد مادي أية من المعاملات المشبوهة التي تشمل أموال ماليزية ، وأنه رفض شيكًا لشعوره بأنه مشكوك فيه من بشار كيوان.

 

ومع هذا، أخبر سرواك ريبورت أنه راقب ظهور التقارير على وسائل التواصل الاجتماعي ورسمها لصورة له على أنه كان منسقًا للمخطط ويعمل مع جهو لو.

 

في استجواب السلطات له عام ٢٠١٨ مع الشيخ صباح، نفى علمه بهذه الأمور كلها وتم إغلاق القضية. ومع ذلك، في حديثه إلى سرواك ريبورت عبر سلسلة من المناقشات في الأيام الأخيرة، يعترف أنه بات يخشى مع ظهور القصة الآن في العلن، أنه أصبح الحلقة الأضعف التي  يستسهل إلقاء اللوم عليها، بينما تظل الشخصيات الأكثر قوة محمية.

 

لذلك، أصدرت صحيفة سرواك ريبورت جانب حمد الوزان من القصة، كما يرويها هو، بموافقة أسرته بدافع القلق وبرغبةٍ منهم أن يُسمع صوته ضد الكيانات الأكثر قوة وسلطة والتي قد تسعى لإلقاء اللوم عليه والباسه التهم كافة، وهو ليس ما يستحقه كما يشير. في هذه الأثناء، تدق الساعة ويمر الوقت ولا يزال محجوزًا مع كبار المشتبه بهم الآخرين، دون محام يمثله ودون أن تعرف أسرته عن حالته.

Your views are valuable to us, but Sarawak Report kindly requests that comments be deposited in suitable language and do not support racism or violence or we will be forced to withdraw them from the site.

Comments

comments